الصفحة الرئيسية توطين 11 10 16 معرض وظائف 2016 لطرح ٥ آلاف وظيفة

معرض وظائف 2016 لطرح ٥ آلاف وظيفة

11/10/2016

برز في فعاليات معرض وظائف 2016، الذي تنظمه غرفة الشرقية برعاية سموه بالشراكة مع شركة الظهران اكسبو، إقبال لافت من طالبي العمل. يحظى المعرض بمشاركة ١٠٠ شركة، تقدم عدد ٤٢٥٤ وظيفة للرجال، و١٠٢٠ وظيفة للسيدات، و٣٢٤ وظيفة لذوي الاحتياجات الخاصة ، وتبحث معظم الشركات المشاركة عن موظفين على مستويات مختلفة من التأهيل وأيضا تخصصات متنوعة، كما أن معرض التوظيف يتميز بأنه جمع العديد من الشركات تحت سقف واحد مما يوفر على الباحثين عن العمل من الشباب والشابات الجهد والوقت.

ويصاحب المعرض ورش عمل متخصصة، تناقش محاور هامة يحتاجها طالبو العمل، حيث تركز وبشكل اساسي على اوراق عمل متخصصة في هذا المجال يقدمها متخصصون في تقديم النصح والمشورة بالإضافة الى استعراض التجارب الهامة والمواصفات المطلوبة في الموظف الى جانب المهارات التي يجب على الموظف التمتع بها واخلاقيات العمل.

ذكر أن المعرض يستقبل طالبي العمل من الخريجين الجدد وأصحاب الخبرات؛ لعرض ما يملكون من كفاءات علمية وعملية على المنشآت المشاركة، والتنافس على الوظائف المعروضة كمرشحين محتملين للعمل لدى هذه المنشآت مما سيعزز فرصهم في الحصول على الوظائف التي تتوافق مع طموحهم وميولهم ومهارتهم وقدراتهم.

ويجذب المعرض طالبي العمل من الشباب السعودي، لتنوع الوظائف التي تقدمها الشركات وتميزها يعتبر فرصة ثمينة للشركات للارتقاء بما يتناسب مع طموحاتهم من الطاقات السعودية الشابة التي سجلت حضورا لافتا في السوق المحلي بالإضافة إلى الخريجين الذين يهتمون في استقطابهم وتدريبهم واشراكهم في فريق العمل لشركاتهم.

هدف المعرض

وتجدر الاشارة إلى أن (معرض وظائف 2016) هو فعالية تنظمها الغرفة بهدف دعم جهود توطين الوظائف، وإبراز دور قطاع الأعمال في توفير فرص العمل للمواطنين، وتوفير احتياجات قطاع الأعمال من الموظفين السعوديين، والتواصل بين قطاع الأعمال ومقدمي خدمات التدريب والتوظيف، وتبادل الخبرات والممارسات بين المشاركين في مجال إدارة الموارد البشرية والتوظيف، وخلق جوّ من الوعي المهني وتطوير المهارات والقدرات بين راغبي العمل من خلال التخطيط السليم لمستقبلهم المهني، لا سيما في اختيار التخصص والمهنة الأنسب لمؤهلاتهم وقدراتهم، ونشر مفهوم الثقافة المهنية في المجتمع.

كما تظهر أهمية المعرض في ثلاثة جوانب، يتمثل الجانب الأول لدى الشركات، التي تواجه صعوبات عدة في توفير القدرات البشرية، إذ سوف تجد ضالتها في المعرض، كواحدة من أهم الوسائل في الحصول على الكفاءات والكوادر الوطنية المتخصصة، إذ سوف تتمكن ـ من خلال المشاركة في هذا المعرض ـ من الالتقاء والتواصل المباشر مع عدد كبير جدا من خريجي كافة المراحل التعليمية وعرض الشواغر المتوفرة لديها واستقطاب أفضل المتقدمين للعمل لديها.

كما يتمثل في أن المعرض يعد فرصة مناسبة لالتقاء المتخصصين في مجال الموارد البشرية ومجال التدريب والتأهيل لعرض ما يقدمونه من خدمات للمنشآت المشاركة وللزوار ولطالبي العمل، فالمعرض يعد مجالا رحبا لتبادل التجارب والخبرات في مجال الموارد البشرية والتوظيف والتدريب ورفع نسب التوطين في المنشآت.


الدول


سجل دخول الاضافة تعليق