الصفحة الرئيسية موارد بشرية 25 01 17 8 تخصصات مطلوبة بسوق العمل تعاني نقص الخريجين السعوديين

8 تخصصات مطلوبة بسوق العمل تعاني نقص الخريجين السعوديين

25/01/2017

الرياض 25 يناير 2017 (موارد) - حددت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية 8 تخصصات مطلوبة في سوق العمل السعودي وتعاني انخفاض الطلاب المتاحين لهذه الوظائف في وقت يعاني فيه سوق العمل من فائض كبير في أعداد الطلاب المتاحين لأربع تخصصات أخرى.

 

ووفقاً لصحيفة "مكة" السعودية، ترى وزارة العمل أن ضعف مواءمة مخرجات التعليم لاحتياجات سوق العمل يعد أحد أبرز 5 تحديات تواجه السوق السعودي، منها تدني نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل والتي وصفتها بياناتها بأنها "منخفضة للغاية" في معظم القطاعات مقارنة بدول الخليج والدول المشابهة لها في العالم.

 

وضمت قائمة التخصصات ذات الفائض في العرض والانخفاض في الطلب المهني الشريعة، الدراسات الإسلامية، اللغة العربية، العلوم الإنسانية.

 

واعتبرت بيانات وزارة العمل أن التخصصات الفائضة بطلاب في مهن منخفضة الطلب تعد مصدرا محتملا للبطالة وتحتاج جهودا مشتركة مع وزارات أخرى لتحويل تركيز الطلاب للمجالات المطلوبة.

 

فيما شملت قائمة ارتفاع الطلب المهني 8 تخصصات معظمها في نطاق التخصصات العلمية، إذ ضمت القائمة: الهندسة بأنواعها، التعليم، التمريض، علوم الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات، الطب، الصيدلة، التقنية الطبية، المحاسبة والمالية.

 

وحظي قطاع التعليم على النسبة الأعلى في مشاركة السعوديات بسوق العمل بواقع 35% لكنها ظلت نسبة منخفضة مقارنة بمثيلاتها في دول الخليج الثلاث: قطر، الكويت، البحرين والتي تراوحت نسبة مشاركة المرأة بها في القطاع نفسه بين 55 إلى 65%، في الوقت الذي سجل فيه القطاع الصحي المركز الثاني في القطاعات التي تشارك بها السعوديات بواقع 18%، فيما كانت نسبة الخليجيات في القطاع ذاته تتراوح بين 49-59%.

 

وبحسب الصحيفة اليومية، فإن هناك 5 تحديات تواجه سوق العمل السعودي هي:

 

1- مستوى البطالة المرتفع.

 

2- الانكشاف المهني العالي.

 

3- انخفاض الإنتاجية في سوق العمل.

 

4- تدني نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل.

 

5- ضعف مواءمة مخرجات التعليم لاحتياجات سوق العمل

 

 


الدول


سجل دخول الاضافة تعليق