الصفحة الرئيسية موارد بشرية 07 01 17 تجنب 5 أخطاء فادحة في رسائل البريد الإلكتروني

تجنب 5 أخطاء فادحة في رسائل البريد الإلكتروني

07/01/2017
صورة للتوضيح فقط

يرتكب بعض الموظفين أخطاء تتراوح بين البسيطة والخطيرة خلال استخدامهم للبريد الإلكتروني ، حيث يستخف من تبعات سوء استخدامه الكثيرين، وكي لا تندم كثيرا على رسالة تتسرع بإرسالها عليك بالانتباه للأخطاء الفادحة التي قد ترتكبها وتؤذي مسيرتك المهنية إن لم تخرب سنوات فيها!

1- إرسال رسائل شخصية أو إعادة إرسال نكتة أو قصص طريفة أو أخبار ملفقة من حساب العمل، وتتجاهل هذه الممارسة ضوابط استخدام أنظمة المعلومات لدى الشركات والمؤسسات، تخيل لو تعرض حساب من ترسل له من بريد عملك للاختراق وإرسال صور مسيئة لك!

2- الرد على رسالة موجهة لمجموعة أو جميع الموظفين بالرد عليها – reply to all- ليصل ردك للجميع، ووقتها ستضيع ساعات عمل كثيرة بسبب الإزعاج وتبعات رسالتك!

3- استخدام بريد العمل للأصدقاء والأقارب والأمور الشخصية مما يعرضك لانتهاك القانون، إذ يمنع القانون في دول عربية عديدة تداول الرسائل الإلكترونية التي تحتوي على تصريحات مشينة أو تشهيرية أو تهجمية أو عنصرية أو بذيئة، وتشمل التعليقات المسيئة عن العرق أو الجنس أو اللون أو الدين أو الإعاقات أو العمر أو أمور جنسية أو مواد إباحية أو مواد تتعلق بالمعتقدات والممارسات الدينية والسياسية.

4- فتح مرفقات من أشخاص مجهولين أو حتى معروفين بالنسبة لك بعد تعرض حساباتهم للاختراق، فلا تتسرع بفتح أي ملفات مرفقة -  و عدم فتح الملفات القابلة للتشغيل المنتهية بصيغة exe "إكس.إي.إكس" أو المنتهية بصيغة bat"بي.أيه.تي" على سبيل المثال. فمثل هذه الملفات يمكن استخدامها لتسريب برامج تجسس وقرصنة إلى جهاز الكمبيوتر.

5 – الوقوع ضحية احتيال بالبريد الإلكتروني بتصديق كل رسالة وأخذها بجدية رغم أنها من شخص مجهول، أو حتى ارسال معلومات سرية مثل كلمات مرور وتفاصيل خاصة لحسابات إنترنت مالية مثل باي بال وما شابه، فالشركات المعروفة لا تطلب من المستخدم أي كلمات مرور خاصة به ولا بيانات حساسة عبر رسالة بريد إلكتروني. ولذلك يجب حذف هذه الرسائل فورا، عند طلبها منك إرسال مثل هذه البيانات.

بالطبع هناك جوانب تتعلق باللباقة وضرورة تجنب اللغة الدارجة بالعامية على الشبكات الاجتماعية وجوانب أخرى سيتناولها موقع موارد في وقت لاحق.


المواضيع

الدول


سجل دخول الاضافة تعليق