الصفحة الرئيسية أخبار 23 01 17 98% من الموظفين العرب سيبحثون عن وظيفة جديدة بـ2017

98% من الموظفين العرب سيبحثون عن وظيفة جديدة بـ2017

23/01/2017

أبوظبي 23 يناير 2017 (موارد) - يأتي العام الجديد محملاً بآمال جديدة فيما يتعلق بالتوقعات والأهداف الوظيفية للعديد من المهنيين في منطقة الشرق الأوسط. فقد أظهر الاستبيان الذي أجراه بيت.كوم مؤخراً، تحت عنوان "التقدم المهني في الشرق الأوسط في 2017" بأن 98% من المجيبين يخططون للبحث عن وظيفة جديدة في العام 2017.

 

وبحسب بيان اطلع عليه "موارد"، يشعر غالبية المجيبين (95,1%) بأنهم أكثر استعداداً وتأهيلاً للتقدم إلى وظائف جديدة هذا العام مقارنة بالعام الماضي.

 

وفي ما يتعلق بتقدمهم المهني في العام 2016، عبر 4 من كل 10 مجيبين (40,9%) عن رضاهم عن النمو المهني الذي أحرزوه خلال العام الماضي، كما صرّح 52,7% منهم بأنهم التزموا بتحقيق الأهداف المهنية التي حددوها. وبشكل عام، أبدى معظم المجيبين توقعات ايجابية تجاه العام الجديد، حيث قال أكثر من النصف (55,6%) أنهم يشعرون بالتفاؤل تجاه هذا العام، في حين قال الخمس (18,5%) بأنهم يشعرون بالحماس.

 

توقعات ايجابية تجاه النمو الوظيفي

 

صرّح أكثر من ثلثي المجيبين (68,2%) بأنهم قاموا بتحديد أهداف مهنية لعام 2017. ومن المثير للانتباه أن حوالي 9من كل 10 مجيبين (88,5%) يتوقعون أن يتمكّنوا من تحقيق أهدافهم المهنية في العام 2017، حيث قال ستة من كل 10 مجيبين (61,9%) أنه من المحتمل جداً أن ينجحوا في تحقيق هذه الأهداف.

 

وأظهرت نتائج الاستبيان أن معظم المهنيين في المنطقة قاموا بتحديد أهدافاً كبيرة لهذا العام، حيث صرّح 9 من كل 10 مجيبين (89,5%) بأنهم سيتحمّلون المزيد من المسؤوليات الوظيفية في 2017، بينما صرّحت النسبة ذاتها تقريباً (85,3%) بأنهاستتخذ مبادرات جديدة في العمل. من ناحية أخرى، عبّر أكثر من9 من كل 10 مجيبين (91,9%) عن رغبتهم بتخصيص وقتاً إضافياً للتدريب وتطوير مهاراتهم المهنية.

 

وبالنسبة للمجيبين الذين سيبقون في مناصبهم الوظيفية الحالية، أبدى ثلاثة أرباعهم (75,5%) تفاؤلهم الشديد تجاه حصولهم على زيادة على الراتب في هذا العام، بينما صرّحت نسبة مماثلة (74,8%) عن تفاؤلها الشديد تجاه الحصول على ترقية في العمل خلال 2017.

 

البحث عن الوظائف على الإنترنت

 

برز الحصول على وظيفة جديدة كالهدف الأساسي الذي يسعى المهنيون لتحقيقه في 2017 (بحسب 58,6%)، يليه تطوير المهارات وتعزيز الإنتاجية (22,5%). ولتحقيق هذه الأهداف، عبّر8 من كل 10 مجيبين (83,7%) عن نيتهم بقضاء وقت أكبر في البحث عن الوظائف على الانترنت.

 

وبالنسبة لأولئك الذين سيبحثون عن فرص عمل جديدة، قال 53,2% بأنهم سيبحثون عنها عن طريق مواقع التوظيف الالكترونية وغيرها من الوسائل، بينما صرّح 29,8% بأنهم سيستخدمون مواقع التوظيف الالكترونية فقط. بالمقابل، في حين عبّر أقل من واحد من كل 10 مجيبين عن نيتهم لاستخدام المواقع الالكترونية للشركات (7,1%)، أو شبكة المعارف والأصدقاء (6,4%) أو مواقع التواصل الاجتماعي (3,5%) للبحث عن وظائف جديدة.

 

وفيما يتعلق بالبلاد المفضلة للعمل، قال حوالي 9 من كل 10 مجيبين (87,2%) بأنهم يودون العمل في دول الخليج في 2017.

 

ورغم التوقعات الايجابية التي أبداها المجيبون في المنطقة، صرّح العديد منهم بوجود عوائق تمنعهم من تحقيق أهدافهم المهنية، حيث شملت أبرز هذه العوائق:الافتقار إلى فرص التقدم الوظيفي (27,7%)، ونقص التمويل (22,6%)، والافتقار إلى الخبرة (14,5%)، وسوء الإدارة في الشركة (14,3%)، وعدم وجود توازن بين الحياة الشخصية والمهنية (10,9%)، ووجود منافسة شديدة (5,1%) والخوف من الفشل (4,9%).

 

تم جمع بيانات استبيان بيت.كوم حول "التقدم المهني في الشرق الأوسط في 2017" عبر الانترنت خلال الفترة الممتدة ما بين 10 ديسمبر/كانون الأول وحتى 13 يناير/كانون الثاني 2017، بمشاركة 9,934 شخصاً من الإمارات، والسعودية، والكويت، وعُمان، وقطر، ولبنان، والأردن، ومصر، والمغرب، والجزائر، وتونس، واليمن وغيرها.

 

 

 


الدول


سجل دخول الاضافة تعليق