الصفحة الرئيسية أخبار 18 09 17 السؤال المصيدة!

السؤال المصيدة!

18/09/2017
صورة - للتوضيح فقط- :

يتورط كثير من المرشحين للوظائف بإجابات خاطئة في مقابلة التوظيف، حيث يمكن تصنيف الأسئلة إلى 3 محاور أساسية سنتناول المحور الأول وهو الحديث عن نفسك، أي أن السؤال سيكون :"حدثني عن نفسك ، وهو السؤال الذي يصح أن نصفه بالمصيدة!

عليك بالحذر من هذا السؤال فحوالي 80٪ من مقابلات التوظيف تبدأ مع هذا السؤال الذي يبدو سؤالا بريئا، فمعظم المرشحين سيجدون أنفسهم غير مستعدين للإجابة على هذا السؤال، بل يقوم بعضهم برواية مسيرة حياتهم الشخصية أو تفاصيل غير مفيدة عن وظيفتهم السابقة أو حتى  المسائل الشخصية والكارثة التي تثير ذعر من يجري مقابلة العمل أن بعضهم يرتكب الخطيئة الكبرى وهي طلب الوظيفة لأنه بحاجة ماسة له وهو يمر بظروف مأساوية!

 

يكفي ان تتورط بأي من هذه الأخطاء لكي تنهي أي أمل لك بالحصول على الوظيفة، فلا يوجد صاحب عمل سيوظفك لأنك بحاجة لراتب الوظيفة، بل لأنهم بحاجة لمن يؤدي مهام محددة. أما أفضل إجابة على سؤال أخبرني عن نفسك فهي أن تبدأ بالحديث عن نفسك في الوقت الحالي لتشرح كيف أنك مؤهل تأهيلا جيدا للمنصب، وكيف تتطابق مؤهلاتك وخبراتك مع الوظيفة التي تتقدم لها، وكأنك تبيع زبون له طلب محدد فهذه هي الاستراتيجية الوحيدة الأكثر نجاحا في البحث عن وظيفة.

لذلك، من الضروري أن تحاول تحري المطلوب من الوظيفة لتعرف عما تبحث عنه تماما تلك الشركة أو المؤسسة، فلا يكفي مؤهلات عامة، مثل مهندس أو محاسب إلخ.

هناك من المرشحين من يقدم على خطوة جريئة وهي الاستفسار عن الجوانب المطلوبة للوظيفة كأن يقول:" لدي عدد من الإنجازات أود أن أخبرك عنها، ولكي لا أضيع وقتك والاستفادة من الحديث معك، هل يمكن أن تخبرني بالمزيد عن أهم أولويات هذا الوظيفة؟ فكل ما أعرفه هو ما أنا (سمعت من شركة التوظيف وقرأت في إعلانكم عن الوظيفة أنها تستدعي فقط الإلمام بـ .....؟

 


المواضيع

الدول


سجل دخول الاضافة تعليق