الصفحة الرئيسية أخبار 16 12 16 7 ملايين شاب عربي لم يدخلوا المدارس

7 ملايين شاب عربي لم يدخلوا المدارس

16/12/2016
الأمين العام لإتحاد المصارف العربية والإتحاد الدولي للمصرفيين العرب وسام فتوح يتوسط المشاركين

كشف اليوم وسام فتوح الأمين العام لإتحاد المصارف العربية والإتحاد الدولي للمصرفيين العرب ، خلال الملتقى السنوي لمدراء الموارد البشرية في المصارف العربية، في بيروت، عن إحصائيات هامة قائلا: "وفق آخر إحصاءات إتحاد المصارف العربية 2014 – 2015 فإن أكثر من 50 مليون عربي غير مثقف، بينهم 7 ملايين شخص لم يدخلوا المدارس (بين سن الـ 18 عاما و25 عاما)، مما يسهل إنجذاب تلك الفئات الشبابية إلى خطاب الإرهاب، مما يدعو مدراء الموارد البشرية في المصارف العربية إلى التوجه نحو المجتمع المدني بغية تفعيل الشمول المالي عبر تعزيز الخدمات المالية والمصرفية، وهو أولويتنا في إتحاد المصارف العربية والإتحاد الدولي للمصرفيين العرب، ولا سيما بين الفئات الأكثر فقرا والشباب، فضلا عن النساء"، مشيرا إلى "أن الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان كان أول حذر من تفاقم الفقر في العالم عام 2003، عازيا ذلك إلى إفتقار الفقراء محدودي الدخل للخدمات المالية والمصرفية، حيث دعا في هذا الصدد إلى تفعيل الشمول المالي عبر تعزيز هذه الخدمات".

 

 الملتقى الذي نظمه الإتحاد الدولي للمصرفيين العرب شارك فيه ممثلون عن 10 دولة عربية، وحشد من الخبراء الأجانب والعرب في هذا الاختصاص.

 

تناول فتوح أهمية عمل الإتحاد الدولي للمصرفيين العرب "الذي يتواصل مع البنوك، ومع جمعيات المصارف في لبنان والبلدان العربية، بغية التعرف على الحاجات المصرفية الأساسية مثل: الشمول المالي، الحوكمة، المراسلات مع البنوك المراسلة وغيرها"، مشددا على "أن هذا الملتقى يشكل فرصة مناسبة للتواصل في ما بين مدراء الموارد البشرية والتعرف على الحاجات الضرورية والملحة التي تفرضها التكنولوجيا، والحداثة، فضلا عن المستجدات التي تطرأ في عالم المصارف"، لافتا إلى "أهمية الموارد البشرية التي تُعتبر كنز أي مؤسسة مصرفية ومالية ولا سيما عالمنا العربي". أكد فتوح "أهمية النشاطات التي يضطلع بها إتحاد المصارف العربية والإتحاد الدولي للمصرفيين العرب في العاصمة اللبنانية بيروت، حيث نظم إتحاد المصارف أخيرا المؤتمر المصرفي العربي السنوي 2016 في حضور شخصيات مصرفية عربية دولية، وقد تخلله إجتماعات مجلسي إدارة الإتحادين، واللجنة التنفيذية لإتحاد المصارف العربية". أبي حنا: الشراكة والتواصل تحدث الرئيس السابق لمجموعة مدراء الموارد البشرية جورج أبي حنا عن أهمية مهمة الموارد البشرية التي تتميز بأهدافها الكثيرة والمتشعبة، وخصوصا أن العنصر البشري في عملنا يبز في أولويات عمل القطاع المصرفي، مما يتطلب تعزيز المهارات البشرية لدى الموظف المصرفيي المتخصص في الموارد البشرية"، مشددا على "أن عملنا يؤدي في النتيجة إلى صناعة الأجيال القييادية". وخلص إلى "أن أبرز مهمات الموارد البشرية يكمن في إستقطاب العلاقات وتعزيزها عبر شبكة التواصل الإجتماعي، فضلا عن تعزيز الشراكة في الصناعة المصرفية"، مشيرا إلى أبرز إنجازات مجموعة الموارد البشرية أخيرا وهي: الشراكة في تطوير الموظفين المصرفيين وبناء منصة الإمتياز في عالم التدريب عبر التنسيق مع المؤسسات والشركات، فضلا عن تفعيل شبكة التواصل في ما بين المصرفيين العرب مما أدى إلى إرتفاع عدد أعضاء المجموعة".


الدول


سجل دخول الاضافة تعليق