الصفحة الرئيسية أخبار 08 08 17 هيئة سعودية تواجه المحاباة في التوظيف وتحيل ملفاتها إلى الجهات المختصة

هيئة سعودية تواجه المحاباة في التوظيف وتحيل ملفاتها إلى الجهات المختصة

08/08/2017
شعار هيئة نزاهة- من موقع المؤسسة

أعلنت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد (نزاهة)، انتهاء دورها في قضايا توظيف أقارب مسؤولين في الجامعات وتعيين الوزير لابنه، بإحالتها إلى الجهات المختصة، مؤكدة قدرتها على توفير الحماية الكاملة لأي متعاون معها وفق الأنظمة التي تتبعها.  

 

وأوضح المتحدث باسم الهيئة عبد الرحمن العجلان، أن الهيئة توفر الحماية الكافية للمبلغين عن قضايا الفساد، ولكل مبلغ حرية الإفصاح عن اسمه أو إخفائه، وإذا قرر إخفاءه فحتى العامل على القضية بالهيئة لا يستطيع معرفة اسمه.

 

وأضاف أن مهمة الهيئة ودورها في توظيف أقارب مسؤولين بالجامعات والوزير لابنه قد انتهى، مبيناً أن الهيئة تحيل قضايا الفساد إلى مسار واحد من 3 مسارات، فإما أن تحيلها إلى النيابة العامة، أو الجهات الرقابية، أو تحيلها إلى الجهة التي حدثت فيها قضية الفساد، للاستفسار عنها بحسب صحيفة الحياة.   

مراقبة دوام الموظفين، مقياس حضور يتجاهل الإنجاز

وأكد العجلان أن مهمة ودور الهيئة في توظيف أقارب مسؤولين في الجامعات وتعيين الوزير لابنه انتهى، مؤكدا أن الهيئة تطبق عملها وفق ما نص عليه قرار مجلس الوزراء، وذلك عندما تتوفر لديها قناعات بوجود قضية فساد تحيلها إلى أحد المسارات الثلاثة، أما النيابة العامة أو الجهات الرقابية والتحقيق أو إلى الجهة نفسها للاستفسار عن قضية الفساد.

 

 

يذكر أن مشكلة المحاباة في التوظيف تؤرق قطاع الشركات الخاصة والمؤسسات الحكومية أيضا في السعودية وكان خبير مالي سعودي قد ذكر لمحرر موارد نتعن حجم مشكلة المحاباة في التوظيف سواء في أقسام إدارة الموارد البشرية أو الإدارة بصورة عامة، وقال جاسم الهارون ، وهو شريك إداري في شركة رائد والتي تؤمن تمويل مشاريع المبادرين،  إن حجمها كبير وهي معقدة على أكثر من مستوى العائلي والقبلي والجنسيات وهي متشابكة ولكن الحل يمكن في قيام كل جهة بحل هذه المشكلة.

وتابع بالقول:"من طرفنا نرى أن الشباب لم يعد يعول كثيرا على الوظائف بل يهمه العمل في المشاريع الصغيرة والتركيز على المجالات التي يمكنه أن يبرز فيها، ولا مجال هنا للمحاباة فالكفاءة هي الدافع هنا في السوق، فالقوانين لا تكفي أو ستظلم فئات معينة، وفي النهاية لا مشكلة إن كانت المحاباة لا تلحق ضررا حين يكون الموظفين يتمتعون بالكفاءة المطلوبة وإلا فالشركات المترهلة، وكأنها مجلس عائلي، بسبب المحاباة ستدفع سريعا ثمنا باهظا لذلك".          

 

 


الدول


سجل دخول الاضافة تعليق