الصفحة الرئيسية أخبار 05 11 17 هل تحتمل أن يتخذ الذكاء الاصطناعي قرار توظيفك أو تجاوزك؟ !

هل تحتمل أن يتخذ الذكاء الاصطناعي قرار توظيفك أو تجاوزك؟ !

05/11/2017
من اللقاء مع خبير من شركة انفور

هل تحتمل أن يتخذ الذكاء الاصطناعي قرار توظيفك أو تجاوزك؟  خدمات الذكاء الاصطناعي المتاحة التي توفرها إنفور تساعد على تعزيز قدرات الأعمال البشرية  وتستهدف الشركةمجالات مثل الموارد البشرية لتسريع عملية التوظيف واختيار المرشحين المناسبين للوظائف  التي تزود الشركات بالتطبيقات الصناعية والقائمة على السحابة، منصة الذكاء الاصطناعي «كولمان» Coleman™، المصممة خصيصاً لدعم تطبيقات حزمة CloudSuite™ السحابية من إنفور.  وتحاور محرر موارد مع سوما سوماسندرام، مدير تطوير المنتجات لدى شركة إنفور المتخصصة بتطوير تطبيقات سهلة الاستخدام للمؤسسات الكبيرة، حول استخدام الذكاء الاصطناعي للتوظيف في الموارد البشرية.  ويقول تعمل منصة «كولمان، والتسمية لتكريم عالم في ناسا ، الوسيطة خلف التطبيقات، حيث تقوم باستقصاء البيانات، واستخدام تقنية تعلّم الآلات للارتقاء بمستوى العمليات كإدارة المخزون، وتوجيه وسائل النقل، والصيانة التنبؤية. كما تقدم منصة «كولمان» الرائدة توصيات واستشارات موجهة بالذكاء الاصطناعي لتمكين المستخدمين من اتخاذ قرارات أعمال أكثر ذكاءً، وبسرعة أكبر.   وتعد منصة «كولمان» بمثابة الشريك الذكي في مجال الذكاء الاصطناعي، الأمر الذي من شأنه تعزيز مهام وعمل المستخدم. وتستعين المنصة بعمليات معالجة اللغة الطبيعية والتعرف على الصور من أجل إجراء الدردشات، والاستماع، والتحدث، والتعرف على الصور لمساعدة الأشخاص على استثمار التكنولوجيا بالشكل الأمثل، والأكثر كفاءةً وفعاليةً.   من جهةٍ أخرى، تعمل منصة «كولمان» على تطوير علاقة تقوم على المحادثة باستخدام منصة Ming.le™، التشاركية والاجتماعية، أو عن طريق واجهة المستخدم للمحادثة الاصطناعية. وتساعد هذه المنصة على تعزيز كفاءة المستخدم، حيث أظهرت الدراسات أن البشر قادرون على التحدث والاستماع لعدد كلمات أكثر بـ 3-4 مرات من تلك التي يستطيعون طباعتها في الدقيقة الواحدة. ومن خلال معالجة البيانات الضخمة عن طريق حزمة CloudSuite السحابية من إنفور، تستطيع منصة «كولمان» أتمتة عمليات البحث وجمع المهام، التي تستهلك 20 بالمائة من زمن عمل المستخدم خلال أسبوع، إلى جانب تعزيز مستوى الإنتاجية بدرجة كبيرة.  !



سجل دخول الاضافة تعليق