الصفحة الرئيسية أخبار 02 12 16 وظائف«أرامكو» و «سابك» الأكثر جذباً للخريجين السعوديين

وظائف«أرامكو» و «سابك» الأكثر جذباً للخريجين السعوديين

02/12/2016
غلاف التقرير

وقع اختيار الخريجين الجامعيين  على شركة «أرامكو السعودية» على اعتبارها جهة التوظيف الأكثر جاذبية لهم،  وحلت ثانيا «سابك»، بحسب دراسة أعدتها شركة التوظيف «غلف تالنت»، وشملت الدراسة طلابا من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن حيث شارك في الاستطلاع أكثر من 200 طالب في السنة الأخيرة، وخريجون جدد من الجامعة. 

شركـــة شلــمـبرجر (Schlumberger)حلت في المرتبة الثالثة، كأكثر جهة توظيف متعددة الجنسية جاذبية للخريجين. وحققت الشركة «على نحو متواصل مراكز متقدمة»، في استطلاعات «غلف تالنت» لآراء خريجي الجامعة منذ العام 2005.

وقال رئيس شركة «شلمبرغر لمنطقة الشرق الأوسط وآسيا» حاتم سليمان، أن «نجاح الشركة في جذب أفضل الخريجين السعوديين، يعود إلى التزامها توظيف المواطنين السعوديين وتوفير فرص التنمية المهنية لهم».

وكان ضمن الترتيب لأكثر خمس جهات توظيفية جاذبية هذه السنة، شركة «جنرال إلكتريك» والشركة «السعودية للكهرباء»، ثم «صدارة» و«السعودية للاتصالات» و«الخطوط الجوية العربية السعودية، و«بروكتر آند كامبل» و«إيه بي بي» و«بي إيه إي سيستيمز» و«الشركة الوطنية للأنظمة الميكانيكية»، و«عبد اللطيف جميل»، و«هيئة السوق المالية»، و«هواوي» و«يونيليفر» و«بي دبليو سي»، و«سيمينز» ومؤسسة النقد العربي السعودي، و«بيكر هيوز .

رابط الدراسة

https://www.gulftalent.com/resources/market-research-reports/recruitment...

 

وأظهرت الدراسة أن شركات النفط والغاز «احتلت المراكز الخمسة الأولى في قائمة أكثر 20 جهة توظيف جاذبية لخريجين جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، ما يعكس استمرار شعبية هذا القطاع، على رغم انخفاض أسعار النفط وتباطؤ حركة التوظيف نتيجة ذلك التراجع».

وعلى عكس السنوات السابقة، «لم يصل أي من المصارف إلى المراكز الخمسة الأولى على القائمة هذه السنة، إذ ذكر خريجون «انعدام الأمان الوظيفي في القطاع المصرفي كأحد عوامل القلق لديهم».

وعن العناصر التي تدفع الخريجين لتفضيل الجهة التوظيفية، فكانت «الثلاثة الأولى جودة برامج التدريب والتطوير، وفرصة القيام بمهمات مثيرة للاهتمام ومفعمة بالتحدي والراتب والمزايا الجيدة، فضلاً عن الأمان الوظيفي وسمعة العلامة التجارية للشركة».

وعبّر أكثر من نصف الخريجين عن رغبتهم «في اكتساب الخبرات العملية من خلال العمل خارج المملكة، وكانت الوجهة الخارجية الأكثر جاذبية هي الولايات المتحدة تلتها الإمارات وقطر».

وكان ذلك بحسب الدراسة «عاملاً رئيساً في جعل الشركات المتعددة الجنسية، المقصد المفضل لـ27 في المئة من الخريجين الذين شملهم الاستطلاع». ومن بين العوامل الأخرى أيضاً، «طبيعة العمل المثيرة للاهتمام والتدريب الجيد الذي توفره تلك الشركات».

 

ولم يتجاوز الخريجون الراغبون في العمل في المؤسسات الحكومية نسبة 17 في المئة»، وفقاً للدراسة، ورجحت أن يكون «خفض الأجور في القطاع العام أخيراً، قلل اهتمام الخريجين بالعمل في المؤسسات الحكومية أكثر من ذي قبل».

وبالنسبة إلى الرواتب والمزايا، لاحظت الدراسة أن «متوسط الراتب الأولي الذي يتوقعه خريجو «جامعة الملك فهد للبترول والمعادن» هو 12 ألف ريال شهرياً، ما يمثل زيادة 50 في المئة منذ العام 2005، مقارنة بـ55 في المئة في تكاليف المعيشة خلال الفترة ذاتها، استناداً إلى معلومات التضخم الرسمية من مؤسسة النقد العربية السعودية.

ولفتت «غلف تالنت» في دراستها، إلى أن نسبة المتزوجين بلغت ثلث عدد المشاركين في الاستطلاع، وفي مقارنة مع الخريجين غير المتزوجين، وضع المتزوجون «قيمة وأهمية أعلى للراتب وتحقيق التوازن بين متطلبات العمل والحياة الأسرية وتوفر مسلك واضح للتطور المهني». ونتيجة لتلك العوامل، اختار «26 في المئة منهم العمل مع الشركات الحكومية».

وأظهرت الدراسة أن الخريجين من غير المتزوجين «نجحوا أكثر في تأمين فرص العمل، وقال 38 في المئة منهم أن لديهم عرض عمل عند التخرج، مقارنة بـ23 في المئة من الخريجين المتزوجين». وأشار أصحاب أعمال إلى «سهولة في توظيف الخريجين غير المتزوجين بسبب مرونتهم في الانتقال من مكان إلى آخر».

ونتيجة لذلك، انخفضت توقعات متوسط رواتب الخريجين المتزوجين ليبلغ 10 آلاف ريال مقارنة بـ 12 ألفاً للخريجين غير المتزوجين. وبلغ متوسط أعمار المشاركين في الدراسة 23 سنة للخريجين غير المتزوجين، و24 للمتزوجين.


الدول


سجل دخول الاضافة تعليق