الصفحة الرئيسية أسرار التميز 10 10 16 كيف تصنع "الواسطة" لنفسك بسهولة على الإنترنت

كيف تصنع "الواسطة" لنفسك بسهولة على الإنترنت

10/10/2016
صورة للتوضيح فقط


يتخيل البعض أن أضمن طريقة للحصول على عمل هي الواسطة وهو أمر صحيح مئة في المئة، ووفقا لإحصائيات غربية عديدة تشير إلى أن أكثر من 90% من الوظائف يتم ملء شواغرها من خلال المعارف. لكن من يتهم الواسطة بأنها سبب تعاسته هو شخص حانق جدا لا يدرك أن "الواسطة" هي وسيلة شرعية في بعض الأحيان، فكيف يمكن تفهم ذلك؟  بالطبع هناك جانب سلبي في "الواسطة" وهو حصول أحدهم على وظيفة دون توفر أي مؤهلات مناسبة فيه، لكن حتى في ذلك هناك جانب إيجابي يجب تفهمه (رغم أنني، مثل الكثيرين، لا أوافق على هذا النوع من الوساطة) وذلك هو أن ذلك الشخص الذي حصل على تلك الوظيفة "مضمون" من قبل الجهة التي قدمت له واسطة "الخير"، فمن المؤكد أنه ليس شخصا مجهولا جاء من الشارع ويمكن أن يكون إنسانا غير متزن أو شرير أو حتى مجرم قد يخرب العمل! فحتى الوظائف الحكومية تستدعي تقصي وتحري عن هوية المتقدمين للعمل لضمان حسن السيرة والسلوك لديهم وهي الحد الأدنى من عملية التعرف على المتقدمين إلى الوظائف.


شبكات أصدقائك ومعارفك هي واسطتك، فمن غير هؤلاء يمكن أن يزكيك لوظيفة؟ فهم يعرفون طيبتك وجدك في العمل ونزاهتك وإخلاصك. كم من هؤلاء لديك؟ ولو كان لديك حساب في فيسبوك أو غيرها من الشبكات الاجتماعية فكم عدد أصدقاءك فيها؟ مدونة وموقع إنترنت قبل سنوات قليلة كان توفر موقع إنترنت أو مدونة شخصية وسيلة مساعدة في عرض سيرتك الذاتية بطرق رقمية معاصرة وقتها. لم يعد ذلك مجديا إن لم يترافق مع تواصل فوري وأخذ ورد مع زوار الموقع أو المدونة. حاليا يمكنك أن تبدأ بعمل حساب خاص في فيسبوك أو تويتر أو غيرها من خدمات مشابهة لعرض جانب شخصي ومهني من شخصيتك أمام أصدقائك ومعارفك فهم أفضل من يقوم بتسهيل وصولك لوظيفة مناسبة. عليك في البداية بتقييم شبكة معارفك وأصدقاءك وأقربائك، فهل هي كافية وتتضمن من يعملون في قطاعات اقتصادية تهمك؟ إن لم تكن دائرة شبكاتك الاجتماعية واسعة كفاية فهناك مشكلة كبيرة عليك بتدبر حل لها، وهو تنشيط حياتك الاجتماعية وعدم تفويت أي مناسبة تمنحك مجالا للتعارف وكسب أصدقاء ومعارف جدد يعملون في شركات وقطاعات تناسب مجالك المهني. افتح حسابا خاصا بإحدى الشبكات الاجتماعية وابدأ بالتفاعل بالاستجابة لمن يطرح الأسئلة ويثير المواضيع، أو بتولي طرحها بنفسك. سيكون الغرض من ذلك الحساب الخاص بالسعي وراء وظيفة، تجنب استخدام لغة بذيئة أو إهمال الالتزام بقواعد الكتابة والنحو دون أن تتحدث بكلام رسمي أو روتيني جدا، وتجنب أيضا عرض أي شيء لا تراه مناسبا في بحثك عن عمل سواء كان مجرد صور أو نواح شخصية معينة أو آراء في مسائل مثيرة للجدل مثل قضاياة شائكة في الدين والسياسة وغيرها.


وهناك حالات عديدة أدى فيها نشر مواد مضحكة أو معيبة في فيسبوك إلى فصل بعض المشتركين في الخدمة من وظائفهم كما هو الحال مع أحد المتقدمين الناجحين في وظيفة لدى شركة سيسكو وغيرها في حالات عديدة أخرى.  ويمكنك على سبيل المثال نشر عروض توضيحية أو فيديو أو صور تبرز معارفك وخبراتك في تلك الخدمة وتتفاعل من خلالها مع من يشاهد هذه المواد من أصدقائك أو معارفك (وحتى زملاء الدراسة وأساتذة جامعتك) وتعليقاتهم واستجابتهم لما تقدمه.  ولا تضع في معلوماتك الشخصية وأخبارك معلومات مملة مثل خبرتك في إنجاز أمور اعتيادية فالتميز يكمن في ذكر نواح مميزة لديك أو مهارات تبرع بها أكثر من غيرك لتظهر على حقيقتك أي شخص قادر على المساهمة في نجاح عمل الشركة أو المؤسسة التي يمكن أن تعمل فيها. 



سجل دخول الاضافة تعليق