الصفحة الرئيسية أسرار التميز 10 10 16 التسرع وإهمال ملف السيرة الذاتية

التسرع وإهمال ملف السيرة الذاتية

10/10/2016
صورة للتوضيح فقط

هناك ثغرات كثيرة عليك الالتفات لها في مسعاك للبحث عن عمل، وتتراوح هذه من كتابة السيرة الذاتية بأسلوب لائق وجذاب، وحتى التحضير لمقابلة العمل. يواجه الخريجين الجدد تحديات عديدة في العثور على وظيفة لائقة عقب تخرجهم من الجامعة بلا خبرات عملية ولا يعرف معظمهم كيف تأتي هذه وهم كانوا لتوهم في الجامعة فمن أين سيكون لهم خبرات أصلا؟ تتوفر فرص كثيرة لاكتساب الخبرة قبيل التخرج وبعده من خلال طرق عديدة مثل العمل التطوعي والعمل في مؤسسات غير ربحية وما إلى ذلك.

تفتح الإنترنت مجالا واسعا لتوسيع أفق البحث عن وظيفة واكتساب الخبرة. في البداية حدد الشركات والمؤسسات التي تستهدفها في بحثك عن وظيفة. وعليك بالبحث بين معارفك عمن له قريب يعمل فيها، كما عليك أن تستكشف كل المعلومات المفيدة التي تخص هذه الشركات والمؤسسات عبر الإنترنت وشبكتك الاجتماعية التي تضم كل معارفك، فهم في معظم الأحيان أهم وسيلة للوصول إلى الوظيفة المناسبة. ونظرا لاختلاف جذري بين تصنيفات الوظائف من خريج جديد وحتى مدير قسم متمرس او مدير عام، فإننا سننشر تباعا هنا خطة لكل فئة تشمل التحضيرات المختلفة سواء كان بالعمل عبر الإنترنت أو كتابة السيرة الذاتية أو النواحي الأخرى.

السيرة الذاتية مفتاح هام في الحصول على الوظيفة اللائقة فكيف تعتني بها جيدا؟ قد تسهين بجانب كتابة السرية الذاتية (سواء طلب منك سيرة ذاتية – سي في- أو لمحة شخصية ريزمي). أو توكل كتابتها لأحد أصدقائك ليكتب قائمة الأعمال التي قمت بها وأسماء الشركات أو الجهات التي عملت فيها مع شهاداتك الدراسية، وتقوم بعدها بإرفاق ذاك الملف لطلبات التوظيف التي ترسلها وينتهي الأمر.

المشكلة الكبرى هي أن كتابة السيرة الذاتية اللائقة هي مفتاح طلبك لمقابلات العمل والحصول على الوظيفة وهذه الوثيقة هي التي تحدد إمكانية حصولك على الوظيفة من عدمه، فلا تستهين بكتابتها وكأنها أبغض روتين تنجزه.

وستجد عبر الإنترنت العديد من الملفات الجاهزة للتحميل، لكن نصيحتنا هي دوما أن تدون فيه أمورا هامة بدلا من العبارات والكليشيهات  المألوفة التي لن تلفت نظر مسؤولي التوظيف الشركات أو المؤسسات الأخرى. السيرة الذاتية هي وثيقة لتسويق شخصك الكريم فقد تكون مغناطيسا يجذب لك فرص العمل أو وثيقة تنفر كل من يقرأها من أول سطر وفقا لسوزان أيرلند خبيرة ومؤلفة كتاب دليل كتابة السيرة الذاتية الكاملة. ومع اعتماد الإنترنت في التوظيف سيتم الاحتفاظ بسيرتك الذاتية في قواعد بيانات الشركات أو شركات التوظيف أو في الشبكات الاجتماعية مثل لينك إن أو حتى فيسبوك.

تشير سوزان إلى أن الكثيرين يركزون عند كتابة السيرة الذاتية على الوظائف القديمة التي كرهونها وينتهي بهم الأمر في وظائف يكرهونها أيضا، فالسيرة الذاتية تركز على مستقبلك وهي حول مستقبلك فعليك بالتركيز على التجارب والخبرات التي ترتبط بالوظيفة التي تطمح إليها وتتقدم إليها. عليك هنا بكتابة عبارات عن هذه الخبرات مثل (تمكنت من اكتساب مهارات كذا وكذا، وأنجزت العديد من مشاريع كذا وكذا، ونجحت في زيادة  وتيرة الصفقات أو المبيعات أو المقابلات إلخ، المنجزة). فحتى لوكانت وظيفتك السابق مجرد إدخال بيانات، عليك بذكر المهام التي ارتبطت بتنفيذ المشاريع والمهارات المتقدمة الأخرى حتى لو كانت الوظيفة بسيطة أو متواضعة. لست مجبرا أو مجبرة على ذكر كل وظيفة توليتها، بل عليك بالتركيز على الوظائف المرتبطة أو المفيدة للوظيفة التي تسعى إليها. إذا لا داعي لذكر قصة حياتك، بل من المهم ذكر الوظائف والمهمات والمهام المرتبطة بشكل أو بآخر بالوظيفة التي تتقدم إليها.   أما عند كتابة الخبرات المرتبطة بالوظيفة الجديدة فعليك بتقييم كمية إنجازاتك، ومثلا يمكنك كتابة : " أنجزت عمليات أرشفة وتدقيق ساهمت بتقليص 27% من نفقات التشغيل".

عليك بتدوين الخبرات السابقة ضمن تواريخ محددة من سنة كذا إلى سنة كذا بالترتيب الزمني المناسب، أي البدء من أول وظيفة نزولا حتى آخر وظيفة مع التركيز على المهارات والخبرات في كل منها. يهتم مدراء التوظيف بالتواريخ وحتى عندما تذكر قيامك بالتطوع لمساعدة المجتمع في الحي أو المنطقة فذلك مهم جدا في السيرة الذاتية.  عليك بإتقان عبارات رئيسية في الوظيفة التي تتقدم إليها، ومثلا، لا بد لمهندس الطاقة الشمسية أن يكتب في سيرته الذاتية عبارات مثل (الطاقة الشمسية و(تركيب خلايا فوتوفولتية photovoltaic، وما شابه).أي عليك كتابة مواضيع الساعة، فمثلا، آواخر التسعينات كان مجرد وجود كلمة إنترنت في السيرة الذاتية، هو مؤشر يوحي بسعة إطلاع المرشح للوظيفة، فما هي أحدث المفاهيم والامور التي درستها في الجامعة أو سمعت عن تطوراتها مؤخرا؟ فسواء كانت الشركة تعتمد برامج لمسح الطلبات أو أشخاص يتصفحونها بسرعة، فسوف تلفت هذه العبارات اهتمامهم ويتعرف عليها البرنامج على أنها من النقاط المفيدة في سيرتك الذاتية.  يجب عليك أن توجز ولا تكتب فقرات كثيفة تتجاوز ثلاثة أسطر، كما يستحسن جعل قياس الخط مريح في القراءة على شاشة الكمبيوتر أو لدى طباعة السيرة الذاتية على الورق واستخدم التنسيق المناسب للعناوين البارزة بالخط العريض والفراغات بين الأسطر والتنسيق بالبنود المتسلسلة أبجديا أو بالأرقام أو بمجرد نقاط البنود.

وفي النهاية لا بد من تقديم السيرة الذاتية لصديق أو أحد لمراجعتها وإبداء رأيه فيها، فقد تكون هناك عبارة أو موضوع في غير مكانه أو خطأ مطبعي، إلخ، ولن أنسى ما حييت أول سيرة ذاتية لي وكانت على قرص مرن فلوبي، وقد كتب صديقي اسم الملف كالتالي (محطم قلوب العذارى!) وكان أشد المواقف إحراجا عندما فتح مدير  التوظيف القرص بالكمبيوتر وضحك كثيرا (لكنني حصلت على الوظيفة في النهاية لحسن الحظ فقد كان مديره يتمتع بروح النكتة وصدقني عندما قلت له إنها مزحة من قريبي معاذ ب. سامحه الله). اختر تنسيقا مناسبا إذا كنت ستطبع السيرة الذاتية ضمن برنامج وورد، وتجنب الإبهار بالألوان والتنسيق الزائد ما لم تكن تتقدم لوظيفة مصمم رسوميات، وهو الأمر الذي يستدعي لمسات فنية في السيرة الذاتية، وإلا فعليك بتنسيق بسيط جدا خالي من الإطارات والخطوط العريضة أو الملونة.

البرامج تصبح وسيلة الاختيار للوظائف

تعدى دور البرامج مؤخرا، الاستخدامات التقليدية لتنتقل إلى تحليل النص، فقد أصبحت شركات التوظيف وأقسام إدارة الموارد البشرية تعتمد على البرامج في اختيار المرشحين من المتقدمين للوظائف. وبعدما سهلت الإنترنت عملية التقدم للوظائف من خلال إرسال بريد إلكتروني يحمل السيرة الذاتية أصبحت أقسام التوظيف تواجه معضلة فرز آلاف الطلبات للوظائف المعلن عنها.  وبدأت برامج التوظيف تحلل السيرة الذاتية لكل متقدم لمطابقتها مع توصيف الوظيفة المطلوبة. وتشير الأرقام إلى أنه ومنذ العام 2004، استخدمت 90% من أكبر الشركات الأمريكية برامج التوظيف تلك. تعتمد هذه البرامج عادة على خوارزميات مطابقة الكلمات لتحديد المرشحين الحاصلين على المهارات والخبرات المطلوبة لكل وظيفة واستبعاد من لا يتمتعون بتلك المؤهلات. لكن المشكلة هو أن بعض المتقدمين للوظائف عرفوا كيفية استغلال هذه البرامج عند كتابة سيرتهم الذاتية بين خسر آخرون فرصة الحصول على وظيفة نتيجة جهلهم للطرق التي تبرز مهاراتهم ضمن تلك البرامج مثل الكلمات المفتاحية (ذاتها التي تستخدم لتحقيق مراتب جيدة في محركات البحث!).



سجل دخول الاضافة تعليق